استراتيجية وجه القصة للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 833
تاريخ الإضافة 2021-09-16, 00:23 صباحا

بإستمرار وتوالي الصعوبات التي تواجه العملية التعليمية، أصبحت الحاجة متزايدة إلى يد تنتشلها وترفعها من هذا القاع والخراب الذي وصلت إليه، ونتيجة لذلك كانت استراتيجيات التعلم النشط التي كانت بمثابة المنقذ لها، والتي كانت أشبه برجل اطفاء قد انتشل طفلة من حريق ضخم لينقذ بذلك حياتها، وفي قصتنا هذه، الطفلة هي العملية التعليمية ورجل الاطفاء هو استراتيجيات التعلم النشط، وبالتعريف عن استراتيجيات التعلم النشط فهي مجموعة من الأساليب الحديثة التي هدفها تغيير مسؤولية الطالب اتجاه ما يتعلمه واتجاه نفسه، وجعله أكثر قدرة على خلق الإبداع وتمرين نفسه على التفكير والتركيز ومن ضمن هذه الاستراتيجيات الفعالة كانت استراتيجية وجه القصة وهي استراتيجية تساعد على تنمية مهارات التفكير العليا عند الطالب وتحفيزها، وتتكون هذه الاستراتيجية من خمسة عناصر يقوم المعلم بشرحها للطلاب، ومن ثم يطلب منهم إكمال هذه العناصر من النص القصصي المطلوب منهم. 

ويمكن تطبيق هذه الاستراتيجية إما أثناء القراءة أو بعدها فهي فعالة في كلا الحالتين. 

ولإضافة المزيد من المتعة إلى استراتيجية وجه القصة يمكن أن يطلب المعلم من الطلاب تجهيز قصاصات أو ملصقات من الورق للتعبير عن أحداث القصة وشخصياتها وتناسب هذه الفكرة طلاب المرحلة الابتدائية. 

الهدف من استراتيجية وجه القصة:

  • تنمية مهارات التفكير العليا عند الطلاب. 
  • تساعد الطالب على الرفع من أدائه في القراءة بتركيز. 
  • تنمية مهارات الاستماع عند الطالب. 
  • تعزيز مهارات تجزئة النص القصصي إلى عناصره (الشخصيات الرئيسية، الضبط، المشكلة، الأحداث، القرار). 
  • تقييم المعلم لمهارات طلابه وأدائهم في الحصة. 

خطوات استراتيجية وجه القصة:

  • يقوم المعلم بتقديم للطلاب نظرة عامة حول استراتيجية وجه القصة من خلال قراءة نص قصصي. 
  • ثم يقدم لهم نظرة عامة حول الجمل الموجودة في المنظم التخطيطي الموضح (الضبط، الشخصيات الرئيسية، المشكلة، الأحداث، القرار) ثم يطلب منهم أين يجدونها في القصة. 
  • بعد ذلك يطلب من الطلاب قراءة النص وإكمال المخطط التنظيمي وجه القصة سواء على شكل أقران أو مجاميع. 
  • يفضل بعض المعلمين تنفيذ هذه الاستراتيجية خلال قرائتهم للقصة وبعضهم يفضلها بعد القراءة. 
  • المنظم التخطيطي وجه القصة:
الضبطالشخصيات الرئيسية المشكلةالأحداثالقرار
     

أمثلة على استخدام استراتيجية وجه القصة:

مثال 1: بدايةََ يقوم المعلم بشرح استراتيجية وجه القصة للطلاب عن طريق مثال هو يطرحه لنص قصصي، ومن ثم يقوم بشرح المنظم التخطيطي للطلاب وما يحتويه من عناصر:

  • الضبط: يقصد بالضبط هو تحديد زمان ومكان وقوع القصة. 
  • الشخصيات الرئيسية: وهي العناصر التي عليها تقوم القصة وقد تكون أشخاص أو حيوانات أو غيرها. 
  • المشكلة: وهي تمثل محور القصة والتي يتحدث عنها المؤلف. 
  • الأحداث: هي تسلسل من الوقائع التي تحدث مع الشخصيات الرئيسية وكيفية وقوع القصة. 
  • القرار: وهو يمثل ما تتخذه الشخصيات الرئيسية من حلول لحل المشكلة. 

بعد ذلك يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجاميع صغيرة وطلب منهم قراءة القصة التالية:

فاعل خير:

خرج أحمد من المدرسة، فرأى بعض قطع الزجاج المكسور، تملأ الطريق. خاف أحمد أن يجرح الزجاج بعض الناس، أو بعض الأطفال الصغار، فأخرج كيساََ من حقيبته، وأخذ يجمع فيه الزجاج المكسور قطعة قطعة. 

حمل الكيس وفيه الزجاج المكسور، وسار إلى أن وجد صندوق القمامة، فرمى الكيس فيه، وعاد إلى بيته، وهو يحمد الله الذي ساعده على منع الأذى عن الناس. 

رآه أحد التلاميذ، فأعجبه هذا العمل، وحكى للمعلم ما قام به أحمد من خير. قال المعلم (لو أن كل تلميذ فعل مثل ما فعل أحمد من خير، ومنع الأذى عن الناس، لعاش الجميع سعداء). 

انتهى الطلاب من قراءة النص وطلب منهم المعلم إكمال المخطط التنظيمي وبعد الانتهاء، كان المخطط التنظيمي بالشكل التالي:

الضبطالشخصيات الرئيسية المشكلة الأحداث القرار 

المكان: شارع المدرسة 

الزمان: بعد انتهاء الدوام المدرسي. 

أحمدوجود قطع من الزجاج المكسور على الطريق. 

خروج أحمد من المدرسة. 

ملاحظته لوجود قطع من الزجاج المكسور على الطريق. 

خوف أحمد من أن يجرح الزجاج المكسور الناس أو الأطفال الصغار. 

إخراج أحمد من حقيبته لكيس. 

ومن ثم جمعه لقطع الزجاج المكسور في هذا الكيس والبحث عن قمامة ليرمي الكيس بها ويحمي الكبار والأطفال الصغار من الإصابة بها. 

مثال 2: بعد أن قام المعلم بشرح استراتيجية وجه القصة للطلاب وشرح العناصر لهم، طلب منهم قراءة القصة التالية:

جزاء الإحسان:

في صباح جميل، راحت النملة إلى بركة ماء لتشرب، فسقطت في البركة. 

رأت حمامةٌ النملة فأسرعت، وألقت لها العود، تسلقت النملة العود، ونجت. شكرت النملة الحمامة. 

بعد أسبوع كانت النملة تجمع الحب، فرأت الصياد يسدد البندقية نحو الحمامة، فاقتربت النملة من الصياد، وقرصته في يده. 

رمى الصياد البندقية، ونجت الحمامة. 

انتهى الطلاب من قراءة النص وطلب منهم المعلم إكمال المخطط التنظيمي وبعد الانتهاء، كان المخطط التنظيمي بالشكل التالي:

الضبط الشخصيات الرئيسية المشكلة الأحداث القرار 

المكان: قرب بركة الماء 

الزمان: في الصباح. 

النملة والحمامةسقوط النملة في بركة الماء. 

الحدث الأول: اقتربت النملة من بركة الماء ومن ثم سقطت فيها. 

الحدث الثاني: توجيه الصياد بندقيته نحو الحمامة. 

القرار الأول: سارعت الحمامة لإنقاذها. 

القرار الثاني: قرص النملة للصياد من يده لتنقذ الحمامة. 

لتنتهي بذلك استراتيجية وجه القصة. 

شارك الملف