استراتيجية التلخيص التعاوني للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 349
تاريخ الإضافة 2021-09-18, 01:02 صباحا

تعد مهارة التلخيص من المهارات الصعبة وينبغي على المعلم عرض طرق متنوعة لتطوير هذه المهارة الهامة، ومن الطرق التي تعد فعالة وتساعد على مهارة التلخيص، طريقة القواعد والنماذج والمنظمات التخطيطية والتعاون، وسوف نختار أحد هذه الطرق الفعالة وهي طريقة التلخيص التعاوني، وهذه الطريقة تعتبر من استراتيجيات التعلم النشط الغنية بالفوائد والمزايا على الطلاب والمعلم والعملية التعليمية بشكل عام، حيث تساعد هذه الاستراتيجية الطلاب أن يتشاركوا التعلم مع بعضهم البعض لتحسين مهارات التلخيص. 

يقوم المبدأ العام للاستراتيجية على تكليف المعلم للطلاب بالاعتماد على أنفسهم في تلخيص نص قصصي محدد بأهم الأفكار الرئيسية وأهم الأحداث. 

الهدف من استراتيجية التلخيص التعاوني:

  • خلق جو من المنافسة بين الطلاب. 
  • تعزيز مهارات التلخيص لدى الطلاب واستخراج الأفكار الرئيسية من النص. 
  • تعزيز مهارات المشاركة والتعاون بين الطلاب. 
  • تنمية مهارات القراءة وتعميق الفهم لدى الطالب. 

خطوات استراتيجية التلخيص التعاوني:

  1. اختر نصاََ من الدروس ينفذه الطالب بمفرده دون الاعتماد على أحد (ملحوظة هناك أنشطة في أغلب المناهج تراعي مستويات الطلاب فبعض الأنشطة تنفذ فردياََ وبعضها يتم بشكل تعاوني) ثم اطلب منهم قراءة وتلخيص النص ومن المناسب أن تحدد عدد الجمل في النص. 
  2. قسم الطلاب بعد ذلك إلى مجاميع، كل مجموعة من 4-5 طلاب وكلف كل مجموعة بقراءة ملخص زميله بصوت مسموع في حين أن بقية أفراد المجموعة يسلطون الأضواء على الأجزاء في ملخصاتهم والتي قد تكون مشابهة لقارئ الملخص. استمر حتى ينتهي كل عضو في المجموعة من قراءة ملخصاته. 
  3. كلف كل طالب أن يتفحص أي جزء من ملخصه ولم يسلط الضوء عليه وهل هو أساسي أم لا. 
  4. شجع كل المجاميع أن يتعاونوا ويعملوا قائمة بالجمل التي تحمل أكثر أفكاراََ من خلال ملخصات المجموعة. 
  5. شجع كل طالب أن يعيد كتابة ملخصه بعد الخطوة السابقة. 
  6. امنح الطلاب وقتاََ كافياََ ليتشاركوا بعد كتابة ملخصاتهم وشجعهم على أن يتناقشوا التحسن المبني على التعاون. 

أمثلة على استخدام استراتيجية التلخيص التعاوني:

مثال: قام المعلم في أحد الحصص بشرح استراتيجية التلخيص التعاوني ومن ثم قام باختيار النص الآتي ليقوم كل طالب بتلخيصه بمفرده:

في القرن الماضي عاشت سيدة في قرية صغيرة نائية تفتقر إلى أبسط وسائل الحياة المدنية، تعيش من تربية دجاجات لها، تبيع بيضها، وتأكل مما توفره لها تلك المزرعة التي لا تعدو مساحتها عشرات الأمتار. وكانت تلك القرية ضمن منطقة تعمل إحدى الشركات على تزويدها بالكهرباء. 

ذات يوم وصل مدير الشركة إلى تلك الشركة، فلاحظ أن أحد المنازل لا تصله الكهرباء، فسأل معاونيه قائلاََ: لماذا لم تدخل الكهرباء هذا المنزل؟ فأجابه أحدهم: إن صاحبة هذا المنزل يا سعادة المدير - وقاك الله- مربية دجاج، حادة الطبع، صعبة المراس، ترفض دخول الكهرباء إلى منزلها، وتغلق الباب في وجه ممثلي الشركة كلما جاؤوها يعرضون خدماتهم. وهنا قرر المدير المحاولة. 

ذهب الندير إلى بيتها وطرق الباب، ففتحت له، ولما أدركت الغرض من زيارته، أغلقت الباب في وجهه بعنف، لكنه لم ييأس فطرق الباب مرة أخرى قائلاََ: آسفٌ لإزعاجك يا سيدتي! إنني هنا لأشتري منك كل ما لديك من بيض، ففتحت الباب وقسمات وجهها ونظراتها الحادة تحكي كل عبارات الشك والحذر. 

قال مدير الشركة: إن سمعة منتجاتك وصلت إلى المدينة، وقد علمت أن دجاجاتك من النوع الممتاز، واعلمي سيدتي أنني خبير في أنواعها وأساليب تربيتها. 

انفرجت أسارير وجه المزارعة، و تغيرت نبرات صوتها. وهنا لم يلبث المدير أن قال لها: لدي فكرة تجعلك تكسبين المزيد.. المزيد من وراء دجاجاتك هذه. فسألته في لهفة: كيف ذلك؟ 

أجابها مبتسماََ: لو أنك تدخلين مصباحاََ كهربائياََ في حظيرة الدجاج فسوف تصحو دجاجاتك مدة أطول، فتأكل ليل نهار، وبذلك ينمو الدجاج، ويكثر، وينتج أضعافاََ مضاعفة مما ينتجه الآن. إن جيرانك الذين أدخلو الكهرباء مسرورون، لقد حققوا نتائج باهرة. 

خلال أسبوع كانت مصابيح الكهرباء تشع في كوخ المزارعة وحظيرة دجاجاتها. 

انتهى النص وطلب المعلم من الطلاب إعادة قراءة النص و تلخيصه في 10 جمل فقط باعتمادهم على أنفسهم. 

بعد ذلك يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجاميع من 4 أشخاص. 

ويطلب من كل مجموعة أن تقرأ تلخيص أحد طلابها بصوت مسموع وكل طالب في المجموعة يقوم بمقارنة ملخصه مع ملخص زميله ووضع إشارة عند الأفكار المتشابهة. 

وتستمر المجموعات في قراءة التلخيصات. ومن ثم يطلب المعلم من الطلاب مراجعة تلخيصاتهم إن كان هناك أجزاء لم يسلطوا الضوء عليها. 

ومن ثم يقوم المعلم بتشجيع وطلب من المجاميع بالتعاون بجمع ملخصاتهم بأهم الجمل التي تحمل أفكار عديدة وغنية بأحداث النص. 

ومن بعد ذلك يطلب المعلم من كل طالب أن يعيد كتابة ملخصه لكي يقيم مدى فهم الطلاب لهذا النص القصصي. 

وعلى نمط الخطوات والأمثلة التي ذكرت تطبق استراتيجية التلخيص التعاوني والتي كانت اسم على مسمى في تحقيق التعاون بين الطلاب لتلخيص المهام المطلوبة منهم. 

شارك الملف