استراتيجية ضع المفاهيم للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 461
تاريخ الإضافة 2021-09-20, 02:24 صباحا

استراتيجية ضع المفاهيم وهي من استراتيجيات التعلم النشط التي تعزز من قدرة الطلاب على تهيئة مفردات جديدة بعقولهم لوضعها في النص الناقص من مفرداته ليصبح قطعة كاملة، وهي من الاستراتيجيات المفضلة عند المعلمين لتنشيط عقول الطلاب وتحويل الحصة المملة إلى حصة ممتعة تشبه لعبة الحزازير. 

الهدف من استراتيجية ضع المفاهيم:

  • تنشيط عقول الطلاب وتهيئتها لطرح مفردات جديدة تناسب النص. 
  • خلق جو من الحماس والمنافسة بين الطلاب. 
  • تقوية الذاكرة لديهم لتذكر المصطلحات. 
  • تمكين الطلاب من القراءة بتركيز وبطريقة أكثر فاعلية. 

خطوات استراتيجية ضع المفاهيم:

  1. يقوم المعلم بتحضير نص بإزالة المفاهيم و المفردات الأساسية منه بحيث تكون الفقرة ناقصة لبعض المفاهيم أو المصطلحات الاساسية والمهمة. 
  2. ثم يطلب المعلم من الطلاب قراءة النص الذي أعده ويحاول كل طالب أن يجد المفهوم المناسب. 
  3. يبدأ الطلاب بقراءة النص الأصلي من الكتاب بدون النص السابق بحيث يحاول أن يتذكر تلك المفردات التي يجب وضعها في الفراغات. 
  4. بعد ذلك يقوم الطلاب بقراءة النص الناقص ويضع المفردات أو المفاهيم. 
  5. وهي مناسبة في عملية التقويم، لتنشيط المعارف السابقة لدى الطلاب، قبل وأثناء القراءة. 

أمثلة على استخدام استراتيجية ضع المفاهيم:

مثال : قام المعلم بتجهيز النص الآتي بحذف بعض المفاهيم الرئيسية منه وطباعته على ورق وتوزيعه على الطلاب لقرائته ومن ثم تعبئة الفراغات بمفاهيم يجدونها مناسبة. 

النص الناقص : نشأت مع أبي الذي يعمل صياداََ، كنت أراقبه وهو يجلس بالقرب من مركب…… عند الشاطئ في عريش مصنوع من جريد النخل يقيه من….. الشمس يُصلح شباك الصيد. أحياناََ كان يتحدث إلي ويرمقني بفيض من….. . ويقول لي "يا بني إن البحر جبار حين يغضب، وهو كريم حين يرضى". 

كانت جلسات السمر التي تجمع أسرتي تدور غالباََ حول البحر وأخلاق…. . وكنت - من بين اخوتي-أستمع إلى والدي استماع المحب الشغوف، فألتقط كل كلمة وأودعها في قلبي، لتحفظ حية غضة.

وفي ليلة مقمرة أفاض البدر من أشعته الفضية على صفحة الماء الهادئة ونشر على الكون جواََ من السكينة و….. ، أبحرت أنا وصديقي في قاربنا، حتى لم نعد نرى قريتنا إلا أضواء خافتة. أوقفنا… وجلسنا وعيوننا إلى السماء…. متأملين، ثم غلبنا النعاس، فلما استيقظنا وجدنا أضواء القرية قد اختفت، فقلت لصديقي: يبدو أن التيارات البحرية قد جذبتنا بعيداََ، والقارب صار بلا وقود. 

أشرقت الشمس وأرسلت علينا أشعة رقيقة حانية، الماء الذي معنا… ، الهلاك يقترب منا، لا أحد يمر بجوارنا، توجهنا إلى الله بالتضرع، أخذت السحب تتجمع داكنة في السماء ثم هطل المطر….. كل إناء على القارب. 

ظهر قرش….. أخذ يحوم حول القارب، امتلأت قلوبنا…. ، أخذ يضرب القارب ويدفعه دفعاََ، ومع كل دفعة يزداد رعبنا، فنزداد يقيناََ بأنها النهاية…. ، ويزداد كذلك معها التضرع. وما زال القرش معنا يدفع القارب، حتى بدأنا نرى مركباََ للصيد، أخذنا نلوح له و… حتى رآنا، وإذا بالقرش يتمسح بالقارب ويخرج رأسه من الماء ناظراََ إلينا ثم…. مختفياََ. 

بدأ الطلاب محاولة إيجاد المفاهيم الناقصة وبطرحها على المعلم، وبالمناقشة فيما بينهم كان المعلم يخبر الطلاب أنهم اقتربوا من الجواب الصحيح ويشجعهم. 

ثم قام بسحب أوراق النص الناقص منهم ووزع عليهم النص الأصلي لقراءته. 

النص الأصلي:  نشأت مع أبي الذي يعمل صياداََ، كنت أراقبه وهو يجلس بالقرب من مركب الصيد عند الشاطئ في عريش مصنوع من جريد النخل يقيه من لهيب الشمس يُصلح شباك الصيد. أحياناََ كان يتحدث إلي ويرمقني بفيض من حنان. ويقول لي "يا بني إن البحر جبار حين يغضب، وهو كريم حين يرضى". 

كانت جلسات السمر التي تجمع أسرتي تدور غالباََ حول البحر وأخلاق كائناته. وكنت - من بين اخوتي-أستمع إلى والدي استماع المحب الشغوف، فألتقط كل كلمة وأودعها في قلبي، لتحفظ حية غضة.

وفي ليلة مقمرة أفاض البدر من أشعته الفضية على صفحة الماء الهادئة ونشر على الكون جواََ من السكينة والسلام، أبحرت أنا وصديقي في قاربنا، حتى لم نعد نرى قريتنا إلا أضواء خافتة. أوقفنا القارب وجلسنا وعيوننا إلى السماء الصافية متأملين، ثم غلبنا النعاس، فلما استيقظنا وجدنا أضواء القرية قد اختفت، فقلت لصديقي: يبدو أن التيارات البحرية قد جذبتنا بعيداََ، والقارب صار بلا وقود. 

أشرقت الشمس وأرسلت علينا أشعة رقيقة حانية، الماء الذي معنا نفد، الهلاك يقترب منا، لا أحد يمر بجوارنا، توجهنا إلى الله بالتضرع، أخذت السحب تتجمع داكنة في السماء ثم هطل المطر فملأنا كل إناء على القارب. 

ظهر قرش ضخم أخذ يحوم حول القارب، امتلأت قلوبنا رعباََ، أخذ يضرب القارب ويدفعه دفعاََ، ومع كل دفعة يزداد رعبنا، فنزداد يقيناََ بأنها النهاية المفجعة، ويزداد كذلك معها التضرع. وما زال القرش معنا يدفع القارب، حتى بدأنا نرى مركباََ للصيد، أخذنا نلوح له ونصيح حتى رآنا، وإذا بالقرش يتمسح بالقارب ويخرج رأسه من الماء ناظراََ إلينا ثم يغوص مختفياََ. 

بعد انتهاء القراءة، سحب أوراق النص الاصلي منهم واعاد لهم اوراق النص الناقص ليقوموا بتعبئته وفقاََ لما يتذكروه من قراءتهم للنص.

وقد نجحت استراتيجية ضع المفاهيم في جعل الطلاب أكثر قدرة على القراءة بتركيز وعلى تذكر المفاهيم والمصطلحات الواردة في النص. 

شارك الملف