استراتيجية استمع اقرأ ناقش للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 837
تاريخ الإضافة 2021-09-20, 11:13 صباحا

استراتيجية استمع اقرأ ناقش وهي استراتيجية تم ابتكارها من قبل مانزو وكاسل، (Manzo & Casale, 1985) وهي من الاستراتيجيات التي تعزز من استيعاب الطالب للنص خلال القراءة، وقبل القراءة حيث يستمع الطلاب إلى محاضرة قصيرة يعدها المعلم. ثم يقرأ الطالب النص المحدد حول موضوع الدرس، وبعد انتهاء القراءة تتشكل مجموعة نقاش كبيرة أو مجاميع نقاش صغيرة حول موضوع الدرس، وخلال النقاش يقارن الطلاب المعلومات من المحاضرة مع المعلومات التي في النص أي عملية ربط بين المعارف وتستخدم قبل أو خلال القراءة. 

الهدف من استراتيجية استمع اقرأ ناقش:

  • تعزز من قدرة الطلاب على فهم المواد المقدمة شفوياََ. 
  • تساعد الطالب على ربط المعارف السابقة قبل القراءة. 
  • تحث على مشاركة الطلاب من خلال حلقة نقاش وخاصة الذين يواجهون مشكلة في القراءة. 

خطوات استراتيجية استمع اقرأ ناقش:

  1. استمع: خطوة استمع تعني التوضيح للطلاب النص الذي سوف يقرأ. ثم تقديم لهم محاضرة قصيرة على  نفس الموضوع وقد يستخدم المعلم منظم تخطيطي ليرشد الطلاب على المحاضرة. 
  2. اقرأ: وتعني طلب من الطلاب أن يقرأوا النص المختار والمحتوى ويجب ان يكون نفس المحاضرة. 
  3. ناقش: الخطوة الأخيرة تعني تشكيل مجموعة نقاش كبيرة لجميع الطلاب أو مجاميع صغيرة ليقارنوا بين النص الذي قرءوه والمحاضرة. 

أمثلة على استخدام استراتيجية استمع اقرأ ناقش:

مثال: بدأ المعلم في أحد الحصص بشرح استراتيجية استمع اقرأ ناقش وتوضيح كل كلمة فيها ماذا تعني وكيف ننجزها كخطوة، ثم بدأ بإعطاء لمحة عن النص:

المعلم: نص اليوم هو نص قصصي بشخصيتين ولكن يحمل عبرتين قيمتين وهامين جداََ لتطبيقها في حياتنا اليومية. 

ألا وهما العفو والتسامح، والقيمة، فالعفو له من اهمية عظيمة وفوائد تعود على النفس براحتها، وكذلك قد يعود هذا التسامح الذي قدمته بخيرٍ لك كأن تُنجى من مصيبة أو مساعدتك لتجاوز أمر ما. 

أما القيمة، فإن لكل مخلوق على هذه الارض قيمة ودور، ويمكن أن يغلب المخلوق الصغير، المخلوق الكبير، أو يساعده، لذا لا يجب الاستهانة بأي مخلوق مهما كان. 

ثم طلب المعلم من الطلاب قراءة النص التالي:

الليث والجرذ

يحكى أن ليثاََ مهيباََ ومخيفاََ كان يغط في نومٍ عميق، فتسلق ظهره جرذٌ صغير، وراح يعدو فوقه. أفاق الليث من نومه غاضباََ، وقبض على الجرذ بمخلبه الحاد، ثم فتح فاهه ليبتلعه، فصاح الجرذ: "عفوك أيها الملك، إذا صفحت عني، فلن أنسى لك هذا المعروف، ومن يدري؟ ربما أديت لك خدمة ما في يومٍ من الأيام". 

أثار قول الجرذ ضحك الليث فعفا عنه لطرافته. مرت الأيام وحدث أن وقع الليث العظيم أسير شباك الصيادين، فأخذ الليث يزأر بصوت عال. 

سمع الجرذ زئير الليث يشق الفضاء، وتذكر وعده، فاندفع بسرعة إلى الشباك يقرضها بأسنانه الحادة، لم يمض وقتٌ وجيزٌ حتى كان الجرذ قد قطع الشباك تاركاََ لليث منفذاََ للنجاة. 

عندئذٍ تعلّم الليث موعظةً أن أصغر مخلوقات الله شأناََ، قد يكون فرجاََ لأكبر مخلوقاته وأقواهم شأناََ. وهذا درس عظيم لنا نتعلم منه أن لكل مخلوق قيمك في الحياة، وأن أكبرنا قد لا يستغني عن أصغرنا، وأن العفو عند المقدرة عاقبته عظيمة. 

بعد انتهاء الطلاب من القراءة، قام المعلم بتشكيل مجموعة نقاش كبيرة لكل طلاب الصف ليقارنوا بين النص الذي قرأوه والذي شرحه المعلم. 

بدأت المقارنة وكان اتفاق الطلاب على تشابه نص المعلم مع نص القراءة، وانهم استفادوا من العبرة وفهموا كيف يستطيعون العفو، ومنهم من قام بطرح أمثلة من حياتهم اليوم عن العفو وكيف عاد بالخير عليهم. 

مثال 2: بدأ المعلم في أحد الحصص بشرح استراتيجية استمع اقرأ ناقش وتوضيح كل كلمة فيها ماذا تعني وكيف ننجزها كخطوة، ثم بدأ بإعطاء لمحة عن النص:

المعلم: نص اليوم هو نص قصصي يملك عبرة مهمة جداََ في حياتنا، إذ أن الكثير مننا يجهل أهمية الممتلكات العامة ويجهل أهمية الحفاظ عليها، بكونها عنصر لا نستطيع الاستغناء عنه مثل الباصات أو المقاعد في الحدائق وغيرها وبدونها لا نستطيع التنقل ولا التنزه لذا يجب أن نحافظ عليها ونعتبرها من ممتلكاتنا الخاصة. 

ثم طلب المعلم من الطلاب قراءة النص التالي:

في الباص 

في يوم العطلة الأسبوعية، سافر شادي في الباص لزيارة صديقه في المدينة. وكان يطل من نافذة الباص معجباََ بالمناظر الطبيعية الجميلة التي يراها. 

التفت شادي فوجد صبياََ يجلس إلى جواره ويمزق غطاء مقعد الباص فمنعه شادي من هذا العمل السيء، وقال له: "إن الباص ينفعنا، ويجب أن نحافظ عليه" 

شعر الصبي بالخطأ، اعتذر، ووعد أن لا يعود لمثل هذه الأعمال السيئة ابداََ. 

بعد انتهاء الطلاب من القراءة، قام المعلم بتشكيل مجموعة نقاش كبيرة لكل طلاب الصف ليقارنوا بين النص الذي قرأوه والذي شرحه المعلم. 

بدأت المقارنة وكان اتفاق الطلاب على تشابه نص المعلم مع نص القراءة، وانهم استفادوا من العبرة وفهموا أهمية الممتلكات العامة وأهمية الحفاظ عليها، ومنهم أيضاََ من قام بطرح أمثلة من حياتهم اليوم عن اشخاص يعبثون بالممتلكات ولا يقدرون اهميتها واشخاص يحرصون عليها كأنها ملكهم. 

وبذلك تكون استراتيجية استمع اقرأ ناقش التي تحمل بين طياتها قصص وعبر مفيدة للطلاب لتطبيقها في حياتهم اليومية. 

شارك الملف