استراتيجية (قائمة - مجموعة - علامة) للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 406
تاريخ الإضافة 2021-09-22, 01:21 صباحا

استراتيجية (قائمة- مجموعة- علامة) وهي من استراتيجيات التعلم النشط التي تحفز الطالب وتشجعه على تحسين مهاراته وخبراته وتوظيفها في خدمة نفسه والعلم، وكذلك في التصنيف وتنظيم المفاهيم، وكذلك تصنيف مجموعة من الكلمات ووضع علامة مميزة تجمع هذه المفردات أو المفاهيم، وهي تساعد الطلاب على تنظيم وربط مفاهيم جديدة ذات علاقة بمفاهيمهم القديمة التي تعلموها سابقاََ، وهي تستخدم قبل القراءة من خلال الأقران أو المجاميع الصغيرة أو لطلاب الفصل كاملاََ. 

الهدف من استراتيجية (قائمة- مجموعة- علامة):

  • تساعد الطلاب على تنظيم فهمهم لمفردات ومفاهيم خاصة ونوعية. 
  • تبني على المعارف السابقة للطلاب حول موضوع الدرس. 
  • تنشيط مشاركة الطلاب في تعلم مفردات ومفاهيم ومحتوى جديد من خلال تنشيط مهارات التفكير الناقد لديهم. 
  • تدرب الطلاب على مهارات التصنيف والتركيب. 

خطوات استراتيجية (قائمة- مجموعة - علامة):

  • يختار المعلم مفهوماََ رئيسياََ من قطعة القراءة. 
  • قائمة: وتعني أن يجعل المعلم الطلاب ينفذون جلسة عصف ذهني لتوليد كلمات ذات علاقة بالموضوع، حيث يكتب الطلاب بشكل فردي الكلمات ذات الصلة بالموضوع، ولا يجب ان يقوم بانتقاد أي عمل ينفذه الطلاب في هذه المرحلة. 
  • مجموعة: وتعني تقسيم الطلاب الى مجاميع صغيرة أو ثنائية واطلب منهم تجميع الكلمات أو المفردات ذات الصلة أو التي تتشابه بالخصائص أو الارتباطات مع بعضها البعض ومن ثم يقوم بتشجيعهم على ذلك مع نقد وتفسير أسباب هذا التجميع. 
  • علامة:  وتعني العلامة أن يطلب المعلم من الطلاب أن يقترحوا عنواناََ او مسمى لكل مجموعة من الكلمات التي تم تجميعها بمجموعة واحدة موضحين الأسباب في ضمها بمجموعة، وموضحين الأسباب أيضاََ في عدم ضمها. 

أمثلة على استخدام استراتيجية (قائمة- مجموعة - علامة). 

مثال: في أحد الحصص الدراسية، قام المعلم بشرح استراتيجية (قائمة - مجموعة - علامة) وشرح خطواتها المبنية أولاََ على تشكيل قوائم ثم تشكيل مجموعات ثم وضع علامات أو عناوين على كل مجموعة. 

ثم بدأ بقراءة النص التالي للطلاب. 

في عطلة نهاية الأسبوع قرر أبو راشد أخذ أسرته إلى شاطئ خور فكان، حيث قضى أيام طفولته في تلك المدينة، ولعب على رمال شاطئها الجميل. 

طلب أبو راشد من أم راشد إعداد مستلزمات الرحلة من طعام وملابس للسباحة، وطلب من أبنائه راشد وسعيد وعائشة الاستعداد وذلك بتجهيز أدوات اللعب للاستمتاع على الشاطئ. 

انطلقت الأسرة في الصباح الباكر، وعندما وصلوا بالقرب من الشاطئ، بحثوا عن مكان مناسب، وقاموا بترتيب حاجياتهم قال أبو راشد: ما رأيكم في منظر الشاطئ؟ 

فقالوا بصوت واحد: كم هو رائع وجميل. وقالت ام راشد: والأجمل أنه يذكرك بأيام الطفولة أليس كذلك؟، فرد أبوراشد قائلاََ: صدقت يا أم راشد إن للبحر مكانة خاصة في قلبي بل في قلب كل مواطن. قال راشد: ماذا تقصد يا والدي؟ فأجاب: منذ كنا صغاراََ سمعنا من الآباء والأجداد أن في هذا البحر الواسع رزقنا وحياتنا أعطانا الكثير ولا زال يعطينا.. 

نظر أبو راشد إلى الأفق البعيد وسكت فبادر سعيد قائلاََ: يا أبي هل سنقضي اليوم في الذكريات، نريد أن نلعب ونمرح ونسبح في مياه البحر. ابتسم أبو راشد قائلاََ: هيا يا أبنائي لنستمتع بوقتنا. 

بعد الانتهاء من القراءة، استخرج المعلم مفهوم البحر، وطلب من الطلاب، أن يقوم كل منهم وبمفرده بجلسة عصف ذهني لإيجاد كل المفاهيم والعبارات المتعلقة بالبحر، ومنح الطلاب مدة دقيقتان للإجابة. 

عند انتهاء الوقت، بدأ المعلم بسماع أجوبة الطلاب:

الطالب الأول: البحر يعني الصيف، السباحة، المتعة.

الطالب الثاني: البحر يعني الرطوبة، الاسمرار، الأسماك.

الطالب الثالث: البحر يعني الكائنات البحرية، القناديل، الدلافين، الأعشاب البحرية، الصدف. 

وعلى نمط هذه الكلمات كانت خطوة القائمة. 

أما بعد، فقد قام المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجاميع صغيرة وطلب منهم تولي كل مجموعة فئة محددة من الكلمات والعبارات التي نتجت عن العصف الذهني. 

فكان هناك العديد من المجاميع مثل:

 المجموعة الأولى (الأسماك، الدلافين، القناديل) 

المجموعة الثانية (الأعشاب البحرية، الصدف، الرطوبة) 

المجموعة الثالثة (الصيف،الاسمرار، المتعة، السباحة). 

وقام كل طالب في هذه المجاميع بشرح أسباب ضم كل عنصر إلى المجموعة. 

بعد ذلك يطلب المعلم أن يقوم الطلاب بوضع علامات وعناوين لهذه المجاميع. 

مجاميع الكائنات البحرية (الأسماك، الدلافين، القناديل) 

مجاميع ملحقات البحر (الأعشاب البحرية، الصدف، الرطوبة) 

مجاميع الرفاهية (الصيف،الاسمرار، المتعة، السباحة).

بعد انتهاء كل ما يخص مفهوم البحر. 

طلب المعلم إيجاد كل المفاهيم المتعلقة بالرحلة، ومنح الطلاب مدة ثلاث دقائق للإجابة. 

عند انتهاء الوقت، بدأ المعلم بسماع أجوبة الطلاب:

الطالب الأول: الرحلة تعني الحقائب الكثيرة، الملابس، التجهيزات 

الطالب الثاني: الرحلة تعني السفر، الطريق، الطعام

الطالب الثالث:  الرحلة تعني السعادة، اجتماع العائلة، الانشغال. 

وعلى نمط هذه الكلمات كانت خطوة القائمة. 

أما خطوة مجموعة فكانت بتجميع المفاهيم المترابطة مع بعضها من قبل الطلاب، فكانت:

المجموعة الأولى (الملابس، التجهيزات، الطعام، الطريق) 

المجموعة الثانية (السعادة، اجتماع العائلة، الحقائب الكثيرة) 

المجموعة الثالثة (السفر، الانشغال). 

لتنتهي خطوة المجموعة. وتبدأ خطوة العلامة أي وضع عنوان لكل مجموعة. 

مجموعة أساسيات الرحلة (الملابس، التجهيزات، الطعام، الطريق) 

مجموعة رفاهيات الرحلة (السعادة، اجتماع العائلة، الحقائب الكثيرة) 

مجموعة الضروريات (السفر، الانشغال). 

لتنتهي الحصة الدراسية وتنتهي معها استراتيجية (قائمة - مجموعة - علامة) التي استطاعت أن تجمع اهدافها مع اهداف العصف الذهني في توليد أفكار الطالب وربط المعارف. 

شارك الملف