استراتيجية تحليل الدلالات اللفظية للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 396
تاريخ الإضافة 2021-09-23, 00:27 صباحا

منذ سنوات عديدة، والعملية التعليمية تشهد غزوة غير مسبوقة لاستراتيجيات تدعى باستراتيجيات التعلم النشط، ما هي هذه الاستراتيجيات؟ وهل كانت هذه الغزوات مفيدة وآثارها ايجابية على العملية التعليمية، أم كانت آثارها سلبية؟ 

يمكن تعريف استراتيجيات التعلم النشط بأنها مجموعة  من الأساليب التدريسية الحديثة المؤلفة من خطوات وأهداف محددة مسبقاََ، وتكمن أهداف هذه الاستراتيجيات في جعل الطالب معتمد على نفسه أكثر باستخلاص المعلومات والأفكار، وبناء الملاحظات والتلخيصات، وكذلك تشكيل الأسئلة والإجابات المنطقية والمرتبطة ارتباط وثيق بالنص المطروح. 

وبالمقارنة بين العملية التعليمية في المرحلة التي تسبق وجود الاستراتيجيات والمرحلة الحالية، نلاحظ أنه في السابق كانت العملية التعليمية تشهد حالة من عدم الانتظام وعدم التعمق بالأفكار بحيث يكون الطالب متلقي للأفكار فقط من المعلم وبمجرد تقديمه لمادة ما في امتحان أو مذاكرة يكون قد نسي ما قدمه ونسي اسم المادة حتى، أما الآن ومع وجود استراتيجيات التعلم النشط فقد أصبحت العملية التعليمية عملية ممتعة وتهدف حقاََ لمساعدة الطالب على التعلم وقد حققت أهدافها وجعلت من الطالب عقلاََ مفكراََ ومحللاََ لكل ما يدور حوله ليناقشه ويستخلص منه ما يهمه ويفيده في حياته ويبقى معه في الذاكرة الطويلة الأمد. 

ومن ضمن استراتيجيات التعلم النشط، توجد استراتيجية تحليل الدلالات اللفظية وهي استراتيجية يقوم المعلم فيها بتصميم نموذج يتألف من عمود جانبي يحتوي على بعض الكلمات أو المفاهيم أو الأرقام وصف من الكلمات أو الجمل ويضع الطالب إشارة تدل على مدى مطابقة كلمات العمود مع كلمات الصف في النموذج حسب الموضح في الشكل التالي. 

و هي طريقة يستخدمها المعلم قبل أو أثناء أو بعد قراءة الدرس. 

الهدف من استراتيجية تحليل الدلالات اللفظية:

  • ربط المعارف السابقة للطالب مع المفاهيم والعبارات الموضوعة أمامه. 
  • تحليل الطالب للكلمات وتفسيرها إلى مفاهيم موضحة ومفهومة أكثر. 
  • تنمي من مهارات الطالب في القراءة والتركيز على ما يقرأه. 
  • تثبيت المعلومات وترسيخها على الذاكرة البعيدة. 

خطوات استراتيجية تحليل الدلالات اللفظية:

  1. يقوم المعلم باختيار موضوع معين. 
  2. ثم يقوم بتصميم نموذج او مخطط كما هو موضح بالشكل. 
  3. بعد ذلك يقسم المعلم الطلاب إلى مجاميع ثنائية أو صغيرة. 
  4. بعد انتهاء التقسيم يكمل الطالب المربعات بعلامة موجب (+) وتعني أنه مطابق أو علامة سالب (-) وتعني أنه غير مطابق مع توضيح السبب في كل حالة لزميله أو زملائه في المجموعة. 
  5. أخيراً يقرأ الطلاب بعد ذلك موضوع الدرس مع العودة إلى الجدول للتعديل. 

أمثلة على استخدام استراتيجية تحليل الدلالات اللفظية:

مثال: على المنظم التخطيطي لتحليل الدلالات اللفظية. 

الأعداد

مكعبمربعنسبيطبيعيحقيقيأولي 
--++++3
--+++-6
--++++7
+-+++-8
-++++-9
--+++-12

مثال 2: قام المعلم في أحد الحصص بشرح استراتيجية تحليل الدلالات اللفظية، ثم قام بتحديد نص من الكتاب لقرائته وتحليل دلالاته اللفظية وكلماته الرئيسية.ولكن قبل قراءة هذا النص، صمم النموذج التالي:

اسنان حادةقوقعةفراءأرجلخياشيمذيل طويلأجنحةالماء اليابس 
         القرد
         الثعلب
         الفهد
         القطط
         الفئران
         الأرنب
         السلحفاة

ثم بدأ بتقسيم الطلاب إلى مجاميع ثنائية على شكل أقران، وقام بتوزيع المنظم التخطيطي عليهم وطلب منهم أن يضعوا علامات كما شرح لهم عن استراتيجية تحليل الدلالات اللفظية، وبعد انتهاء الطلاب من ملء المنظم قامت كل مجموعة بتوضيح سبب اختيارها للعلامة أمام باقي الزملاء والمعلم. 

ومن ثم يقرأ الطلاب النص الذي استخرجت منه المفاهيم:

قررت دائرة الأراضي، مصادرة أراضي زراعية تعود ملكيتها لبعض الحيوانات القاطنة في إحدى القرى النائية، وذلك من أجل بناء سكة حديد وتمرير قطار ينقل البضائع المختلفة لسكان المدن المجاورة. 

عندما طار خبر السكة الحديدية، هبت الحيوانات من كل مكان، وتوجهت للساحة العامة للقرية، للتباحث في الأمر. 

انتدب المجلس البلدي القرد، بليغ اللسان وعضوها الفعال، ليفتتح دائرة النقاش. فبدأ يسهب في توضيح الخطة، أبعادها ومخاطرها على القرية، وقد اختتم كلامه، بقوله: إن السكة الحديدية اعتداء فاضح على أراضينا، وهي تشكل خطراََ جسيماََ على الحيوانات الصغار تحديداََ، لأنها لا تعي بعد كيفية الإلتفات يميناََ وشمالاََ. 

فقاطعه الثعلب المكار بقوله: أنا لا أرى أن السكة الحديدية تشمل خطراََ على أحد، بل أنها ستحد من سرعة الارانب السريعة. 

رفع الفهد يده قائلاََ: إن لهذه السكة ايجابيات كثيرة، حيث أنها ستجعل راكبي القطار يلتفتون إلى قريتنا المنسية، علّهم يفكرون في إقامة مشاريع تجارية فيها، تعود بالفائدة علينا جميعاََ. 

أما السلحفاة، فالجميع عرف موقفها سلفاََ، فهي الخائفة دوماََ، والبطيئة طبعاََ. والتي قد تسير على السكة دون أن تعرف موعد قدوم القطار، فتداس وتقتل بدم بارد. 

وجاء دور القطط، والتي تجمعت واتحدت وأخرجت مواء واحد بفم ملآن: نحن مع السكة الحديدية، لأنها ستبعد الفئران الشرهة عن أراضينا، وتتوقف غصباََ عنها عن التهام محصولنا، فأهلاََ وسهلاََ بالقطار وبالسكة الحديدية. 

وما هي إلا أسابيع معدودة، حتى تم إنجاز السكة الحديدية، والتي أقيمت على أراضي زراعية كثيرة، فخربت المزروعات كلها. 

فامتنعت السلاحف عن الخروج من بيتها، وتوقفت حركة الأرانب، وماتت الكثير من الحيوانات ولم يظل من الحيوانات، سوى أعداد قليلة جداََ، ما زالت تستنشق حتى اليوم دخان القطار المميت. 

بعد انتهاء الطلاب من قراءة النص، يطلب منهم المعلم العودة للمنظم وتصحيحه إن كان يحتاج لذلك. 

وعلى تكرار الخطوات السابقة، تُطبق استراتيجية تحليل الدلالات اللفظية، التي كانت حقاََ خير مُعاون للطالب لتنمية مهاراته الفكرية. 

شارك الملف