إستراتيجية خريطة المفاهيم للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 322
تاريخ الإضافة 2021-09-25, 00:17 صباحا

استراتيجية خريطة المفاهيم وهي استراتيجية يُعبر عنها برسوم وأشكال دائرية أو مربعة تحتوي داخلها على مفاهيم مترابطة مع بعضها وتترتب على شكل هرم من الأكثر والأوسع شمولية إلى الأقل بحيث يستطيع الطالب من خلالها تنظيم أفكاره المتعلقة بالمفاهيم وتصنيفها لترتيبها في الخريطة. 

ويقوم المبدأ العام لهذا الاستراتيجية على تقديم الطالب لمفهوم واسع الشمولية للطلاب ليقوم الطلاب بتحليل هذا المفهوم الواسع إلى مفاهيم متفرعة أي كأن نقول تجزئة المفهوم إلى مفاهيم كثيرة. 

ويمكن تطبيق هذه الاستراتيجية على جميع المراحل الدراسية، ويمكن أن يتم تلوين الدوائر والأشكال المتفرعة عند طلاب المرحلة الابتدائية أو تحديد كل مفهوم بلون محدد. 

الهدف من استراتيجية خريطة المفاهيم:

ترتبط هذه الاستراتيجية بالمثير من الأهداف، ولعلّ من أهمها:

  • تحليل الطلاب للأفكار والمفاهيم المقدمة إليهم، إلى مفاهيم متفرعة. 
  • ربط المعارف السابقة للطالب مع المفاهيم الحديثة. 
  • تقييم المعلم لمدى فهم واستيعاب طلابه للدروس السابقة. 
  • تنمية معارف ومعلومات الطلاب. 
  • توليد حس الإبداع لدى الطلاب في إيجاد المفاهيم. 
  • ترتيب الطلاب لأفكارهم بطريقة منظمة. 

خطوات استراتيجية خريطة المفاهيم:

  • اعرض على الطلاب بعض المفاهيم المألوفة لدى جميع الطلاب مثل (السيارة، الطعام، الكرسي). 
  • اطلب منهم أن يكتبوا مفاهيم أخرى ذات علاقة بكل واحدة من هذه المفاهيم الثلاث السابقة، مثلاََ: (مفهوم الطعام يكتب الطالب النفاهيم التالية: الخضراوات، اللحم، الحبوب، الحليب، شريحة لحم بقري، جزر،.. الخ).
  • اطلب منهم أن يرتبوا المفاهيم العشرة السابقة في كل مفهوم رئيسي من المفهوم الأكثر عمومية وشمولية إلى الأقل عمومية وشمولية أو من المفهوم الأكثر اهمية إلى النفهوم الأقل أهمية، ستتطلي هذه الخطوة عدة دقائق. 
  • أخبر الطلاب بأن يكتبوا في أعلى ورقة كبيرة وباستخدام قلم الرصاص المفهوم (الأكثر عمومية) أو (أكثر أهمية) محاطاً بدائرة أو مربع. 
  • أخبرهم أن يربطوا المفاهيم مع بعضها من القائمة التي قاموا بترتيبها سابقاََ، بحيث يربط كل مفهومين معاََ بسهم حسب درجة الشمولية أو الأهمية من أعلى إلى أسفل وتوضع كلمة دالة على السهم بين المفهومين مثلاََ (الجزر… فيتامين أ) والكلمة الدالة هي (يحتوي) أي لتدل على ان الجزر يحتوي على فيتامين أ، أو (اللحم… الحديد) والكلمة الدالة هي (مصدر جيد) أي أن اللحم مصدر جيد لعنصر الحديد، أكمل هذه الطريقة حتى تظهر جميع المفاهيم بالخريطة. 
  • وضح لهم أن الخريطة المفاهيمية تبدأ بقمة الهرم من مفهوم رئيسي ثم مفاهيم عامة ثم مفاهيم أقل عمومية ثم مفاهيم خاصة تنتهي بأمثلة، ويربط بين المفاهيم جميعها كلمات دالة. 
  • امنح الطلاب زمناََ كافياََ (20- 30 دقيقة مناسبة) وشجعهم على بناء تفرعات للمفاهيم وكلمات دالة على الأسهم الرابطة بين المفاهيم وشجعهم على تكوين تسلسل هرمي، قمته أكثر عمومية وشمولية وقاعه أكثر خصوصية. 
  • ذكرهم أن الدائرة الرئيسية للمفهوم لا تزيد كلماتها عن اثنين مثل: (التكاثر الجنسي). 
  • أخبرهم أنه في البداية ليس مطلوباََ أن تكون ورقة خريطة المفاهيم نظيفة من الشطب أو المسح… الخ، كما أنه بعد أن ينهوا مهمتهم يعيدوا الرسم من جديد. 
  • خذ جولة بين الطلاب وهم يرسمون خرائطهم المفاهيمية وشجعهم دائماََ، ولا تقدم لهم الإجابات أو المفاهيم بشكل مباشر. 
  • أخبرهم أن الخريطة المفاهيمية هي تمثيل مميز لمدى فهمهم، وأن الشخص الذي يخلط المفاهيم مع بعضها لا يعتبر دقيقاََ علمياََ. 
  • شجعهم على الإبداع وأخبرهم أنه لا يوجد تماثل في رسم خرائط المفاهيم بل لا بد أن يكون هناك اختلاف ولكن الأهم هو تطبيق القاعدة. 
  • اطلب منهم أن يراجعوا الخريطة ويضيفوا لها أفكاراً أخرى من خلال تكوين مفاهيم قد تتبادر إلى أذهانهم. 
  • يعرض الطلاب خرائطهم على زملائهم. 
  • بعد أن يمارس الطلاب بناء خارطة المفاهيم، اطلب منهم في حصة لاحقة كيفية بناء خارطة مفاهيم عن مفهوم رئيسي مثلاََ: (الكائن الحي)، (الخلايا)، (القوى)، (تغيرات المادة)... الخ. 

أمثلة على استخدام إستراتيجية خريطة المفاهيم:

مثال: في أحد الحصص الدراسية، قام المعلم بشرح إستراتيجية خريطة المفاهيم وأهميتها، ومن ثم قام بعض المفاهيم الثلاث التالية على الطلاب: (المدرسة، الطعام، المنزل). 

وطلب منهم أن يكتبوا مفاهيم أخرى متعلقة بالثلاث مفاهيم السابقة. 

بدأ الطلاب يكتبون مفاهيم مختلفة متعلقة بالتي أعطاها المعلم وكان من ضمنها مثلاََ:

المدرسة: (المقاعد، الكراسي، الطلاب، المعلمين، السبورة، جهاز العرض،الأقلام، الكتب، الدفاتر.. إلخ) 

الطعام: (الخضراوات، اللحم، الخبز، البرتقال، الحبوب، الحليب، شريحة لحم، جزر،..إلخ). 

المنزل: (الأثاث، المطبخ، السرير، العائلة، الأعمدة، الكراسي، الصحون… إلخ). 

بعد انتهاء الطلاب من كتابة المفاهيم المرتبطة، طلب منهم المعلم ربط هذه المفاهيم بمفاهيم أقل شمولية وتحديدها بكلمات دالة. 

بدأ الطلاب بتنفيذ المطلوب منهم، وكانت المفاهيم لبعض الطلاب بالشكل التالي:

الحليب - (يحتوي) - - - > فيتامين دال. 

الخضراوات  - -(غنية) - - - > بالالياف. 

الكراسي - (مصنوعة من) - - - - > الخشب. 

السرير - -(يستخدم) - - - > للنوم. 

اللحم - -(مصدر جيد) - - > لعنصر الحديد. 

المعلمين - - -(وظيفتهم) - - > تعليم الطلاب. 

واستمر الطلاب بتقديم المفاهيم وربطها بكلمات دالة مع توجيهات من المعلم بأن تكون خريطة المفاهيم مؤلفة من مفاهيم واسعة وشاملة إلى مفاهيم أقل شمولية. 

بعد انتهاء الطلاب من تجهيز وكتابة خرائطهم المفاهيمية، قام المعلم بجولة عليهم وقام بإعطائهم الملاحظات على أعمالهم، ومن ثم بدأ الطلاب بعرض خرائطهم المفاهيمية على بعضهم. 

ثم انتهت الحصة وشكر المعلم الطلاب على تفاعلهم ونتائجهم المبهرة. 

 

وبذلك تكون إستراتيجية خريطة المفاهيم التي أثبتت نجاحها في تعبير الطلاب عن معارفهم السابقة ضمن مخطط واضح، ومبني على أسس معينة. 

شارك الملف