استراتيجية الرؤوس المرقمة للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 363
تاريخ الإضافة 2021-09-25, 11:34 صباحا

استراتيجيات التعلم النشط كثيرة ولكن ما يميز كل استراتيجية عن الأخرى هو الأساس الذي أُنشئت من أجله، كاستراتيجية الرؤوس المرقمة والتي كان أساسها إتاحة الفرصة أمام جميع الطلاب للمشاركة والاستعداد للإجابة بعيداََ عن تحيز بعض المعلمين اتجاه بعض الطلاب. 

يقوم مبدأ الاستراتيجية على تقسيم الطلاب إلى مجموعات بأرقام مجهولة بالنسبة للمعلم وللإجابة على السؤال المطروح من المعلم ينادي المعلم بأحد الأرقام ليجيب صاحبه وهكذا. 

ويمكن تطبيق استراتيجية الرؤوس المرقمة على جميع المراحل والمواد الدراسية وعلى جميع الطلاب. 

الهدف من استراتيجية الرؤوس المرقمة:

  • تعزيز ثقة الطلاب بأنفسهم. 
  • تنمية مهارات التواصل الفعال بين الطلاب. 
  • تنمية مهارات الاستماع والتركيز لدى الطلاب. 
  • تجعل الطالب أكثر جاهزية واستعداد للإجابة في أي لحظة. 
  • توزيع الفرص بالتساوي بين الطلاب للمشاركة في الحصة الدراسية. 
  • تعزيز المناقشة. 
  • مزامنة الطلاب لأفكارهم مع الوقت المحدد. 
  • تحمل الطلاب لمسؤولية التعلم بعيداََ عن الاتكال في تلقي المعلومات. 
  • تنمية مهارات التفكير الناقد والإبداعي لدى الطلاب. 

خطوات استراتيجية الرؤوس المرقمة:

  • يقسم المعلم الطلاب إلى مجاميع من أربعة طلاب، وقد تزيد إلى خماسية أو سداسية. 
  • يعطى كل عضو في المجموعة رقم من الأرقام (1 إلى 4) أو حسب عدد أفراد المجموعة. 
  • يطرح المعلم سؤالاً. 
  • يتناقش الطلاب فيما بينهم شفوياََ ويتفقون على الإجابة بحيث يكون في النهاية كل طالب قادراً على الإجابة. 
  • ينادي المعلم مثلاََ الرقم 2 مستخدماََ طريقةََ عشوائيةََ باستخدام النرد أو أي طريقة تضمن العشوائية ثم يطرح السؤال مرة أخرى. 
  • يقوم كل طالب رقمه 2 ليقدم إجابة مجموعته أمام جميع الطلاب، ويقول (اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي)، لو اختلفت إجابة الطالب الآخر في المجموعة الأخرى أو جاء بأفكار أخرى جديدة، يوضح للصف السبب ويذكر تفسير ذلك. 
  • تشمل الأسئلة أي مادة، الرياضيات، العلوم، الاجتماعيات، اللغة…. الخ، قد تكون الأسئلة ذات مستويات عقلية دنيا أو عليا، ويفضل دائماً الأسئلة التي تنمي مهارات التفكير الناقد والإبداعي. 

أمثلة على استخدام استراتيجية الرؤوس المرقمة:

مثال 1: في أحد الحصص الدراسية لمادة الرياضيات لطلاب الصف الثاني الابتدائي قام المعلم بتقسيم الطلاب إلى خمس مجموعات وأطلق على هذه المجموعات الأسماء التالية (الفرسان، الشجعان، الأبطال، البواسل، الكُرماء) وكل مجموعة مؤلفة من أربعة طلاب. 

يقوم الطلاب في كل مجموعة بترقيم أنفسهم من 1 إلى 4 دون اطلاع المعلم على صاحب كل رقم. 

يطرح المعلم السؤال: ما هو ناتج جمع 200 +200؟ ويمنح الطلاب مدة دقيقة للمناقشة فيما بينهم في الإجابة. 

يتناقش أفراد المجموعة الواحدة شفوياََ في الإجابة ويتفقون عليها بحيث يكون كل شخص قادر على الإجابة وتنتهي الدقيقة.

يقوم المعلم بإلقاء النرد على الطاولة لاختيار أحد الطلاب ويظهر الرقم 3. ثم يعيد المعلم السؤال: ما هو ناتج جمع 200 + 200؟ ويطلب من كل مجموعة أن يقف صاحب الرقم 3 فيها. 

المعلم: لنبدأ بمجموعة الشجعان. 

الطالب رقم 3: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي 400. 

المعلم: مجموعة الفرسان. 

الطالب رقم 3: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي 400. 

المعلم: مجموعة الكُرماء. 

الطالب رقم 3: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي 400. 

المعلم: البواسل. 

الطالب رقم 3 : اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي 400. 

المعلم: أخيراً مجموعة الأبطال

الطالب رقم 3: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي 400.

المعلم: أحسنتم، الجواب صحيح. 

مثال 2: في أحد الحصص الدراسية لمادة العلوم لطلاب الصف الخامس الابتدائي قام المعلم بتقسيم الطلاب إلى خمس مجموعات وأطلق على هذه المجموعات الأسماء التالية (الألف، الباء، التاء، الثاء، الجيم) وكل مجموعة مؤلفة من خمسة طلاب. 

يقوم الطلاب في كل مجموعة بترقيم أنفسهم من 1 إلى 5 دون اطلاع المعلم على صاحب كل رقم. 

يطرح المعلم السؤال: أعطِ تفسير علمي لوجود حاجز عضلي بين القسم الأيمن والقسم الأيسر من القلب؟ ويمنح الطلاب مدة دقيقتين للمناقشة فيما بينهم في الإجابة. 

يتناقش أفراد المجموعة الواحدة شفوياََ في الإجابة ويتفقون عليها بحيث يكون كل شخص قادر على الإجابة وتنتهي الدقيقتين.

يقوم المعلم بإلقاء النرد على الطاولة لاختيار أحد الطلاب ويظهر الرقم 1. ثم يعيد المعلم السؤال: أعطِ تفسير علمي لوجود حاجز عضلي بين القسم الأيمن والقسم الأيسر من القلب؟ ويطلب من كل مجموعة أن يقف صاحب الرقم 1 فيها. 

المعلم: لنبدأ بمجموعة الألف. 

الطالب رقم 1: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة للسماح للدم بالمرور من الأذين إلى البطين وعدم السماح له بالعودة. 

المعلم: مجموعة الباء. 

الطالب رقم 1: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي حتى يعبر الدم من الأذين إلى البطين دون السماح له بالعودة. 

المعلم: مجموعة التاء. 

الطالب رقم 1: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي للسماح للدم بالمرور من الأذين إلى البطين مع عدم السماح له بالعودة. 

المعلم: الثاء.

الطالب رقم 1: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي كي يعبر الدم من الأذين إلى البطين دون عودة. 

المعلم: أخيراً مجموعة الجيم.

الطالب رقم 1: اتفقنا جميعاً في المجموعة أن الإجابة هي للسماح بالدم بالعبور من الأذين إلى البطين دون السماح له بالعودة. 

المعلم: بوركت جهودكم، الجواب صحيح. 

 

إن استراتيجية الرؤوس المرقمة من أفضل استراتيجيات التدريس الحديثة والتي أثبتت فعاليتها في تحقيق النتائج التعليمية المرغوبة للطلاب ونقل الطالب من مرحلة الجمود إلى مرحلة التفكير.

شارك الملف