استراتيجية العصف الذهني للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 328
تاريخ الإضافة 2021-09-25, 11:40 صباحا

تعتبر استراتيجية العصف الذهني أشبه بعاصفة تفكير مكثفة تهب على الدماغ لتجميع طاقاته وتوليد العديد من الأفكار الإبداعية، لحل المشكلات وإيجاد المقترحات وفحص المشكلة من جميع الجهات. ويكون هدف وأساس هذا العصف هو إمكانية الأفراد على مضاعفة إنتاجها الإبداعي من خلال هذه الاستراتيجية. 

يعتمد مبدأ هذه الاستراتيجية على توجيه اسئلة أو مشاكل للطلاب من قبل المعلم لإعطاء النصائح والحلول والأفكار خلال فترة زمنية قصيرة. أي تحفيز المعلم للطلاب وإثارة عقولهم من خلال عدة اسئلة. 

الهدف من استراتيجية العصف الذهني:

  • تعزيز مهارات توليد الأفكار والإبداع لدى الطلاب. 
  • تنمية روح التواصل الفعال والتفكير الجماعي بين الطلاب لحل المشاكل واتخاذ القرارات. 
  • تعزيز التعاون بين أعضاء الفريق. 
  • تعزيز المناقشة والاستفادة من آراء الآخرين لإثارة العقل وتوليد الأفكار. 
  • تحمل الطلاب لمسؤولية أدوارهم والقيام بها على أتم وجه. 
  • تنمية المهارات العقلية. 
  • تقدير المعلم لمستوى وأساليب تفكير الطلاب. 
  • تنمية مهارات النقد والمناقشة. 
  • تنمية مهارات الإكتشاف والبحث. 

خطوات استراتيجية العصف الذهني:

توجد طريقتان لهذه الاستراتيجية:

الطريقة الأولى:

  • يقوم المعلم بتحديد الأدوار والمهام لأعضاء الفريق المكون من خمس طلاب إلى:
  1. ضابط السرعة. 
  2. ضابط الأفكار الغير مناسبة. 
  3. ضابط مشجع باستمرار لتكوين وبناء الأفكار. 
  4. الكاتب والمدون للأفكار. 
  5. اخيراََ ضابط مشجع لكل الأفكار ويعلق الحكم عليها أي لا ينتقد أي فكرة. 
  • ثم يقوم بتحديد المعلم موضوع يحث الطلاب على التفكير الإبداعي ويجب ان تكون اسئلة مفتوحة تحتمل عدة اجابات، وليست مغلقة.
  • مثال: فريقك يحتاج إلى جمع 3000 درهم للقيام برحلة، ما هي الطرق والوسائل التي تستطيع أن تجمع بها هذا المبلغ؟ 
  • بعد ذلك يبدأ الفريق بتكوين الأفكار مع تذكير كل واحد منهم بدوره. 
  • ملحوظة مهمة: جميع الطلاب يفكرون ومن ضمنهم الكاتب، ولكن تبقى أدوارهم موجودة. 
  • عند انتهاء الوقت وبعد اتفاقهم، يتم عرض النتائج والنقاش بين المجاميع وتنقيح الأفكار بين بعضهم البعض. 

الطريقة الثانية:

  • توليد الأفكار: اي انتزاع وسلب المعلم للأفكار من الطلاب من خلال منح جميع الطلاب فرصة المشاركة في توليد الأفكار ومن لا يعرف يمرر لزميله، يكتب المعلم الأفكار أو يجعل الطلاب يكتبونها في نموذج أو على الأوفرهيد أو جهاز العرض أو السبورة. 
  • التوضيح: يرشد المعلم الطلاب بمراجعة القائمة بأكملها وطلب توضيح أي من الأفكار التي لا يفهمونها. ناقش العديد من المعاني الممكنة. 
  • التصنيف: يوجه المعلم الطلاب إلى أن يحددوا الأفكار المتشابهة وترقيمها بفئة (1) ثم الأفكار المتشابهة الأخرى بفئة (2) وهكذا، وبين لهم أن ليس كل الأفكار يجب أن ترقم حيث أن هناك أفكاراً تنتمي إلى أكثر من فئة، ووضح لهم أن تصنيف هذه الأفكار إلى فئات من حيث العلاقة المنطقية بين الأفكار. 
  • أخيراََ التقييم: بعد كتابة قوائم العصف الذهني وتصنيفها ثم استخدامها لحل مشكلة أو اتخاذ قرار أو مقترحات فإنه يجب وضع معايير لذلك، وبالتالي فإن الطلاب يختارون هذه الأفكار بناءً على المعايير التي وضعوها حسب الهدف من استخدامها. 

أمثلة على استخدام استراتيجية العصف الذهني:

مثال 1: في أحد الحصص الدراسية قام المعلم بطرح السؤال التالي على طلابه: اقترح خمسة طرق للتغلب على مشكلة عدم الاحساس بالمسؤولية عند شاب عمره خمسة عشر عاماً. ثم أشار بيده إلى أحد الطلاب ليجيب.

 

الطالب أحمد: من خلال نصحه وإرشاده إلى أهمية تحمل المسؤولية، من خلال نسب مسؤولية شيء صغير له، تشجيعه وتحفيزه عند انجازه لأي شي صغير، أن يأخذ أبيه أو عمه أو خاله قدوة له في تحمل المسؤولية ليراقبه ويتعلم منه وأخيراََ معرفة إن كان هناك اسباب وراء عدم رغبته في الإحساس بالمسؤولية. 

الطالب خالد: لا أعرف. 

المعلم : لا مشكلة، لنمرر إلى توفيق. 

الطالب توفيق: علاج أسباب رفضه لتحمل المسؤولية، الحوار بينه وبين أفراد أسرته لتوزيع المهام فيما بينهم والتزام كل شخص بأداء مهمته، دعمه وتشجيعه عند قيامه بمهمته..الخ

استمر طرح الأفكار والإجابات من الطلاب وفي هذه الاثناء كان المعلم يقوم بتسجيل كل الأفكار التي ذكروها على السبورة، لتتم مراجعتها من قبل الطلاب. 

المعلم: هل هناك أي استفسارات من قبلكم عن أحد الأفكار؟ 

الطالب محمد: ما هي الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى عدم تحمله للمسؤولية؟ 

المعلم: دعني أعطيك مثال لتوضيح الفكرة: بفرض ان هذا الشاب ولنطلق عليه اسم مازن لديه اخ او اخت يقومان بكل المسؤوليات والمهام الخاصة والمتعلقة به، هذا بدوره يؤدي إلى جعله يتكاسل عن تحمل المسؤولية بنفسه وبالتالي سيؤدي إلى مشكلة خطيرة في المستقبل في عمله وعند زواجه وغيرها.

بعد تأكد المعلم من عدم وجود أي استفسارات أخرى عن الأفكار ، طلب من الطلاب تقسيم كل مجموعة أفكار متشابهة إلى فئة. 

فكان التالي: الفئة (1)

الدعم والتشجيع عند القيام بالمهام المتعلقة به، وتحفيزه وتشجيعه عند قيامه بأي إنجاز صغير…. الخ

الفئة (2) 

النصح والإرشاد إلى أهمية تحمل المسؤولية، معرفة الأسباب وراء عدم تحمل المسؤولية.. الخ

بعد وضع القوائم تم اختيار الحلول تبعاََ للهدف ألا وهو جعل الشاب يتحمل المسؤولية ويكون فعالاََ في المجتمع وغير متكّل. 

 

وفي الختام قد أثبتت استراتيجية العصف الذهني فعاليتها كغيرها من الاستراتيجيات في دعم المهارات الفكرية الابداعية لدى الطلاب وخاصة في حل المشاكل لذا ننصح دائماََ المعلمين في تطبيقها لبناء أجيال مبدعة. 

شارك الملف