استراتيجية قوة التفكير للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 959
تاريخ الإضافة 2021-10-04, 00:40 صباحا

استراتيجية قوة التفكير وهي من استراتيجيات التعلم النشط التي تنمي لدى الطالب مهارات التفكير العليا ومهارات تدوين الملاحظات عند قراءة النص او القصة او المحتوى الدراسي بشكل عام، ويقومون باستخلاص الأفكار الرئيسية والنقاط الهامة و يصنفونها حتى يستطيعوا استيعابها واستيعاب كل المعلومات الواردة فيها. 

ويعتمد المبدأ العام لاستراتيجية قوة التفكير على تصنيف المفاهيم والمعلومات المستخلصة بأرقام معينة تبعاََ لأهميتها، أي أن الرقم الأود يعني أن المفهوم هو فكرة رئيسية، أما الرقم الثاني هو فرع أو جزء من الفكرة الرئيسية للرقم الأول، والرقم الثالث هو فرع وجزء للرقم الثاني، وبهذا الشكل تستمر الأرقام، بمعنى أن هذه الاستراتيجية تشبه شجرة أغصانها متفرعة من الفكرة الرئيسية إلى الأفكار الفرعية والثانوية. 

ويتم استخدام هذه الاستراتيجية أثناء قراءة الطلاب للدرس لمساعدتهم على فرز وتصنيف الأفكار الرئيسية والثانوية. 

الهدف من استراتيجية قوة التفكير:

  • تهيئة ذهن الطلاب للتفكير وخلق الإبداع. 
  • المشاركة الفعالة والإيجابية بين الطلاب لحل النشاط. 
  • تصنيف الأفكار الواردة إلى رئيسية وثانوية وترتيبها حسب الأهم والأقوى. 
  • تنمية مهارات تدوين الملاحظات واستخراجها من النصوص. 
  • تقييم المعلم لأداء طلابه من خلال سرعة استجابتهم في الفرز والتدوين. 

خطوات استراتيجية قوة التفكير:

  • الخطوة الأولى تكون بإعطاء المعلم للطلاب مثال على تطبيق الاستراتيجية من خلال تجزئة الأفكار الرئيسية إلى ثانوية. 

المثال: الفكرة الأولى: وسائل النقل

  • الفكرة الثانية: السيارة

الفكرة الثالثة: أربع عجلات

الفكرة الثالثة: لها 5 مقاعد. 

  • الفكرة الثانية: الدراجة

الفكرة الثالثة: لها عجلتين. 

الفكرة الثالثة: مقعدين. 

  • أما ثانياََ يكون باختيار المعلم لمفاهيم ومصطلحات وأفكار متنوعة ووضعها في بطاقات وكروت مختلفة وبشكل عشوائي أي بدون تحديد رقم الفكرة الرئيسية والفكرة الثانوية. 
  • ثم يقسم المعلم الطلاب إلى مجاميع صغيرة من 3 إلى 4 طلاب وتكون غير متجانسة في المستويات والمهارات العقلية للطلاب.
  • بعد ذلك يقوم المعلم بطلب من الطلاب بتصنيف وفرز المفاهيم والأفكار بناءً على أهميتها وقوتها، أي أن البطاقة التي تحتوي على فكرة رئيسية مثل وسائل النقل تأخذ الرقم (1)، والبطاقة التي تحتوي على فكرة ثانوية ولها علاقة بالفكرة (1) تأخذ الرقم (2)، والفكرة التي لها علاقة ب (2) تأخذ الرقم (3) و…. إلخ، على نمط المثال السابق الذي ذُكر. 
  • بعد انتهاء الطلاب من تطبيق الطريقة السابقة في الفرز والتصنيف، تبدأ مرحلة التطبيق الفعلي للاستراتيجية. 
  • يقسم المعلم الطلاب إلى مجاميع صغيرة من 3 إلى 4 طلاب كما في السابق بشرط أن تكون غير متجانسة في المستويات. 
  • بعد التقسيم، يقرأ الطلاب النص أو محتوى الدرس أو القصة، ثم يستخرجون الأفكار والمفاهيم من النص، ويبدؤون بتصنيفها وفرزها تبعاََ لأهميتها وعموميتها واشتمالها على الأفكار الفرعية أو لا. 
  • وأخيراََ بعد الفرز، تكتب المفاهيم أو الأفكار في بطاقات بحيث تكون كل فكرة مع رقم في بطاقة صغيرة، ومن الممكن إلصاق هذه البطاقات على جدران الصف على شكل شريط أو في لوحة اعمال الطلاب في الفصل. 

أمثلة على استخدام استراتيجية قوة التفكير:

مثال: في إحدى حصص العلوم، بدأ المعلم بشرح استراتيجية قوة التفكير للطلاب عن طريق إعطاء مثال عنها:

المعلم: الفكرة الأولى: الأحماض النووية. 

  • الفكرة الثانية: ال DNA 

الفكرة الثالثة: ثابت الشكل 

الفكرة الثالثة: النيوكليوتيدات

  • الفكرة الثانية: ال RNA

الفكرة الثالثة: متغير الشكل. 

الفكرة الثالثة: الرايبو نيوكليوتيدات. 

وبعد انتهائه من طرح المثال والتأكد من فهم كل الطلاب لخطوات وطريقة استراتيجية قوك التفكير، بدأ في الخطوة الثانية وهي اختيار مفاهيم وأفكار متنوعة من محتوى النص ومن ثم توزيعها في بطاقات بشكل عشوائي ودون تحديد أرقام للأفكار. 

وكانت البطاقات متنوعة بين: القردة، السباحة ، العصافير، الفرو، قوقعة، الثعابين، السموم، الحيوانات، أسنان كبيرة، الطيران، الأسماك، السلحفاة، اليابسة وغيرها. 

بعد ذلك يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجاميع صغيرة من أربعة طلاب بمهارات وقدرات مختلفة. 

ويطلب منهم تصنيف المفاهيم الواردة في البطاقات تبعاََ لشموليتها وأهميتها من الأكثر توسعاََ إلى الأقل. بحيث الرقم (1) للأكثر وسع وشمولية ويتبعه باقي الأرقام. 

يبدأ الطلاب بالتصنيف والتعاون فيما بينهم حتى ينتهوا من كل البطاقات. 

بعد الانتهاء، يعيد المعلم تقسيمهم إلى مجاميع غير متجانسة من أربعة طلاب 

بعد تقسيم الطلاب، تبدأ كل مجموعة بقراءة النص القصصي عن الحيوانات، ثم يستخرجون الأفكار والمفاهيم من النص، ويبدؤون بتصنيفها وفرزها تبعاََ لأهميتها وعموميتها واشتمالها على الأفكار الفرعية أو لا. 

وبعد الفرز، يكتب الطلاب المفاهيم أو الأفكار في بطاقات بحيث تكون كل فكرة مع رقم في بطاقة صغيرة. 

يكون المعلم في هذه الأثناء مشرف على كل الخطوات التي يقومون بها، وبعد انتهائهم، يشكر جهودهم ويقدرها. 

ويقوم بإلصاق البطاقات التي أنشأها الطلاب للأفكار الرئيسية والفرعية في لوحة اعمال الطلاب في الفصل.

 

وبذلك تنتهي استراتيجية قوة التفكير تاركة بتطبيقها على الطلاب أثر مميز في خلق الأفكار الإبداعية وتهيئة الذهن لتنمية مهارات التفكير العليا وكذلك تصنيف المفاهيم لتكون بذلك من أفضل الإستراتيجيات التي ينصح باستخدامها. 

شارك الملف