استراتيجية أعواد البطاطا للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 534
تاريخ الإضافة 2021-10-24, 00:19 صباحا

على مر العصور والأزمنة ومنذ بدء التعليم فإنه قد تعرض إلى تحديات وصعوبات جعلته يتراجع ويحد من أدائه بالشكل الصحيح، إضافة إلى العوامل المحيطة الخارجية كانتشار الفساد والحروب وغيره، والتي قد أثرت بشكل سلبي عليه، لذا دفعت الحاجة إلى وجود طرق تساعد على نهضة التعليم، العملية التعليمية من بعد تدهورها حتى رفعها إلى القمة، وبناء أجيال يمكن الاعتماد عليها لازدهار الأمم، وأُطلق على هذه الطرق التعليمية استراتيجيات التعلم النشط وهي استراتيجيات حققت نجاحاََ مبهراََ في سير العملية التعليمية، وفي تطوير قدرات الطلاب في الاعتماد على أنفسهم وتحمل المسؤولية الكاملة في استقبال المعلومات وتحليلها وفهمها دون الحاجة الى إرشادات المعلم بشكل دائم، أي أن في العملية التقليدية كان المعلم هو الأساس الكلي وما يذكره هو، يعتمده الطالب  دون البحث بشكل واسع أكثر، أما استراتيجيات التعلم النشط فإن الطالب يقوم بالبحث أكثر وراء المعلومات أي يتوسع فيها بشكل كافي. ولعلَّ من ضمن هذه الاستراتيجيات كانت استراتيجية أعواد البطاطا. 

استراتيجية أعواد البطاطا:

وهي من الاستراتيجيات التعليمية الحديثة التي تهدف إلى تطوير عدة مهارات عند الطالب مثل التنبؤ والتحليل والاكتشاف والتفسير، ويعتبر تطبيقها في غاية السهولة. 

وتعد هذه الاستراتيجية مناسبة لكل المراحل التعليمية وخاصة الابتدائية منها كونها تعتمد على مجسمات ممتعة في التطبيق. 

وكذلك فإنها مناسبة لجميع المواد الدراسية سواء النظرية منها أو العملية. 

ومن المميز في استراتيجية أعواد البطاطا أنها مناسبة لجميع الطلاب باختلاف مهاراتهم ومستوياتهم. 

ويقوم المبدأ العام لها على تجهيز المعلم لمجموعة من العلب الورقية على أنها علب للبطاطا، وتجهيز كذلك مجموعة من الأعواد التي تمثل اصابع البطاطا، ثم كتابة السؤال المطلوب أو المهمة على الاعواد وتوزيعها على مجاميع الطلاب. 

الهدف من استراتيجية أعواد البطاطا:

تمتعت استراتيجية أعواد البطاطا بالعديد من الأهداف التي أثبتت نجاحها وفعاليتها، ولعلَّ من ضمن هذه الأهداف:

  • تشجيع الطلاب على الاندماج والمشاركة في الحصة الدراسية والتفاعل بشكل إيجابي ومميز.
  • ربط المعارف السابقة للطلاب حول مفردات أو موضوع ما مع المعارف الجديدة. 
  • تنمية اعتماد الطلاب على أنفسهم وتعزز من قدرتهم على تحمل المسؤولية.
  • تسهيل فهم المعلومات على الطلاب و دراستها وحفظها على الذاكرة بعيدة الأمد.
  • توطيد العلاقة بين المعلم والطلاب وجعل التواصل إيجابي فيما بينها.
  • اكتساب مهارات ضبط النفس والتفكير المبتكر. 
  • تنمية مهارات التفكير العليا الإبداعية لدى الطلاب.
  • تشجيع الطلاب على النجاح والدراسة والاجتهاد فيما. 
  • خلق جو من التحدي والمنافسة الشريفة والايجابية بين الطلاب. 
  • تعزيز التعاون والعمل الجماعي فيما بينهم.
  • تنمية قدرات الطالب العقلية وتعزيزها. 
  • تقضي على مبادئ العملية التعليمية التقليدية في جعل الطالب متكلاً على غيره للحصول على المعلومات، و كذلك تقضي على الجمود الفكري عند الطلاب وتعزز وتحفز من التفكير لديهم.

خطوات استراتيجية أعواد البطاطا:

توجد طريقتين لتطبيق الاستراتيجية، الطريقة الأولى:

  1. يبدأ المعلم تطبيق الاستراتيجية بتحديد الموضوع الدراسي المراد شرحه للطلاب من خلالها. 
  2. بعد ذلك يقوم المعلم بتجهيز مجموعة من العلب الورقية على أنها علب البطاطا، وتجهيز مجموعة من الأعواد لتمثل أصابع البطاطا. 
  3. بعد تجهيز العلب والاعواد، يقوم المعلم بكتابة السؤال المطلوب من الطلاب كعملية حسابية مثلاََ أو معاني كلمات ومفردات جديدة على أعواد البطاطا الخاصة بكل علبة. 
  4. ثم يقوم بتقسيم الطلاب إلى مجاميع صغيرة من 3 إلى 5 طلاب وذلك يختلف حسب تقدير المعلم لعدد الطلاب الكلي في الصف مع مراعاة تنوع المهارات والقدرات ضمن المجموعة الواحدة. 
  5. بعد التقسيم، يوزع المعلم على كل مجموعة علبة بطاطا واحدة، ويطلب منهم كتابة الحلول على ورقة بيضاء خاصة بمجموعتهم خلال مدة زمنية يحددها المعلم. 
  6. وبعد انتهاء الوقت، تعرض كل مجموعة إجاباتها على المعلم بحيث يقيمها ويحدد الصحيح منها مع تصحيح الأخطاء. 

الطريقة الثانية:

  1. يحدد المعلم الموضوع الدراسي اولاََ. 
  2. ثم يقسم الطلاب إلى مجاميع صغيرة من 3 إلى 5 طلاب. 
  3. بعد ذلك يقوم بتجهيز علب البطاطا مع أعوادها بحيث تكون الغلب بعدد المجاميع. 
  4. ومن ثم يقوم بتقسيم أعواد البطاطا لكل علبة إلى نصفين، نصف يحمل كلمة أو عملية حسابية، والنصف الآخر يحمل معاني الكلمات أو الإجابة بشكل عام، بحيث يقوم الطلاب باستنتاج الحلول أو معاني الكلمات. 
  5. ثم يقوم المعلم بتوزيع علب البطاطا على الطلاب. 
  6. لتبدأ كل مجموعة بالحل وإيجاد النصف الآخر لكل عود بطاطا. 

أمثلة على استخدام استراتيجية أعواد البطاطا:

يقوم المعلم بدايةََ بتحديد درس التكاثر عند النباتات، ثم يجهز علب ورقية، وأعواد البطاطا. 

بحيث يكتب على نصف الأعواد:

البذرة، البويضة، الجذير، الدرنة،.. إلخ. 

والنصف الآخر من الأعواد، يكتب عليها:

ساق أرضية متحورة لخزن المواد الغذائية. 

هو جزء الجنين الذي ينمو ليكون الجذر. 

بويضة مخصبة في مبيض الزهرة. 

وغيره من العبارات المشابهة. 

بعد ذلك يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجاميع من 4 طلاب ويوزع على كل مجموعة علبة بطاطا واحدة لإيجاد النصف الآخر لأعواد البطاطا. 

تبدأ كل مجموعة بالتعاون فيما بينهم حتى الحل فكانت إحدى الإجابات: البذرة هي بويضة مخصبة في مبيض الزهرة

الجذير هو جزء الجنين الذي ينمو ليكون الجذر. 

وعلى غرارها حتى انتهاء الوقت المخصص وتقييم المعلم لإجابات الطلاب. 

 

وفي ختام تطبيق استراتيجية أعواد البطاطا نجد أنها كانت محفزة للتفكير عند الطلاب، ومنمية لمهارات البحث لديهم حتى الوصول إلى حل وربط الأسئلة المطلوبة منهم. 

شارك الملف