استراتيجية البطاطا الساخنة للتعلم النشط

المادة استراتيجيات التعلم النشط
عدد الزيارات 2098
تاريخ الإضافة 2021-11-04, 01:18 صباحا

فرضت الحاجة التعليمية للتطور والتقدم على الباحثين طرح عدة وسائل وأدوات تعليمية تدريبية تسمى باستراتيجيات التعلم النشط، وقد استطاعت هذه الاستراتيجيات أن تترك آثار ونتائج إيجابية على العملية التعليمية لتنقذها وتسحبها من قاع التدهور الذي كانت فيه، خاصة في  حالات الحروب وحالات الإهمال من الطلاب، ويمكن ذكر أهم نتائج وآثار استراتيجيات التعلم النشط بأنها عززت من دور الطالب في العملية التعليمية من خلال تنمية مهارات عديدة لديه مثل مهارات القراءة والكتابة، وتدوين الملاحظات واستنتاجها، وطرح الأسئلة والقدرة على بناء إجابات بطرق منطقية وصحيحة، وكذلك تغيير نظرته اتجاه الأشياء من حوله واتجاه التعليم خاصة، أي أن الطالب هو العنصر الأساسي في العملية التعليمية الحديثة وليست التقليدية التي كانت تعتمد اعتماداً كلياَ على وجود المعلم وعلى المعلومات التي يقدمها هو فقط، ومن ضمن هذه الاستراتيجيات، استراتيجية البطاطا الساخنة. 

استراتيجية البطاطا الساخنة:

وهي من الاستراتيجيات التعليمية الحديثة التي تضيف النشاط والحركة إلى الحصة الدراسية، وتنسق لدى الطلاب استخدام اليد والعين في اللعبة. 

وهي من الاستراتيجيات التعليمية المناسبة لجميع الطلاب في الفصل باختلاف مهاراتهم وقدراتهم ومستوياتهم. 

وكذلك فإنها مفضلة التطبيق مع جميع المراحل التعليمية وخاصة الابتدائية منها كونها تعتبر لعبة تعليمية. 

ويقوم المبدأ العام لاستراتيجية البطاطا الساخنة على تقسيم الطلاب إلى مجاميع كبيرة ومن ثم تجهيز كرة قماشية أو كرة تنس بحيث يتم تبادلها بين الطلاب حتى إيقاف الموسيقى والطالب الذي يمسك بالكرة أثناء توقف الموسيقى، يخسر اللعبة، وهكذا حتى انتهاء كل الطلاب وبقاء طالب واحد يكون هو الفائز. 

الهدف من استراتيجية البطاطا الساخنة:

تتميز هذه الاستراتيجية بالعديد من الأهداف التي جعلت منها ضرورة تعليمية لا بد منها، ومن ضمن هذه الأهداف كان التالي:

  • تشجيع الطلاب على الاندماج والمشاركة في الحصة الدراسية والتفاعل بشكل إيجابي ومميز. 
  • تنمية اعتماد الطلاب على أنفسهم وتعزز من قدرتهم على تحمل المسؤولية.
  • خلق جو من التحدي والمنافسة الشريفة والايجابية بين الطلاب. 
  • تسهيل فهم المعلومات على الطلاب و دراستها وحفظها على الذاكرة بعيدة الأمد كونها تنشط التفكير لديهم.
  • توطيد العلاقة بين المعلم والطلاب وجعل التواصل إيجابي فيما بينها.
  • اكتساب مهارات ضبط النفس والتفكير المبتكر. 
  • تنمية مهارات التفكير العليا الإبداعية لدى الطلاب.
  • تشجيع الطلاب على النجاح والدراسة والاجتهاد. 
  • تعزيز التعاون والعمل الجماعي فيما بينهم.
  • تنمية قدرات الطالب العقلية وتعزيزها. 

خطوات استراتيجية البطاطا الساخنة:

تتميز هذه الاستراتيجية بوجود طريقتين للتطبيق:

الطريقة الأولى:

  1. يبدأ المعلم تطبيق الاستراتيجية من خلال تحديده إما بتنفيذها على طلاب الصف كاملاََ أو بتشكيل مجموعات كبيرة بما يقارب ال 10 طلاب، إذ أن اللعبة تصبح حماسية وممتعة أكثر كلما كان عدد الطلاب في المجموعة الواحدة كبير. 
  2. أما الخطوة الثانية، فإنها تكون بتشكيل كل مجموعة حلقة دائرية بحيث يترك كل طالب مسافة آمنة بينه وبين زميله حتى يستطيع الطلاب الحركة براحة. 
  3. بعد ذلك إما أن يجهز المعلم كرة من القماش أو أن يجلب كرة تنس للعب بها. 
  4. ويقوم أيضاََ بإحضار راديو أو ووكمان أو جوال لتشغيل الموسيقى به. 
  5. بعد ذلك فإنه يقوم باختيار أحد الطلاب ليقوم هو بتشغيل الموسيقى والتحكم بها. 
  6. وتبدأ اللعبة بتمرير الكرة بين الطلاب واحد تلو الآخر بسرعة وبحماس، مع تشغيل الموسيقى. 
  7. ثم يقوم الطالب المسؤول عن الموسيقى بإيقاف تشغيلها حتى يصبح الطالب الممسك بالكرة خارج اللعبة، أي أن اللعبة تعتمد على السرعة في تمرير الكرة دون إيقاعها ليتناسب مع تشغيل الموسيقى. 
  8. ومن الجدير بالذكر أنه في حال سقطت الكرة من يد الطالب أو اللاعب فإنه يعتبر خاسر أيضاََ. 
  9. وتستمر اللعبة بعدة دورات حتى يطلب المعلم التبديل مع مشغل الموسيقى لينضم هو أيضاََ إلى اللعبة ويأخذ مكانه شخص آخر. 
  10. وهكذا حتى بقاء طالب واحد في اللعبة، ليكون هو الفائز. 

الطريقة الثانية:

  • يبدأ التطبيق من خلال تقسيم الطلاب إلى مجاميع كبيرة. 
  • بعد التقسيم، يختار المعلم قائد لكل مجموعة ليأخذ هو دور مشغل الموسيقى ولكن بدون موسيقى. 
  • يكمن دور قائد المجموعة الذي اختاره المعلم في أن يقول بصوت عالي كلمة ساخن أثناء لعب الطلاب وتمرير الكرة فيما بينهم، ليكون الطالب الممسك في الكرة خاسر، ومن ثم يخرج من اللعبة. 
  • وتستمر العملية بنفس الشكل حتى خسارة جميع طلاب المجموعة، وبقاء طالب واحد في النهاية ليكون هو الفائز. 

 

وفي ختام تطبيق استراتيجية البطاطا الساخنة سواء إن طُبقت مع موسيقا أو بدونها، فإنها تكون قد فعلّت ونمّت لدى الطلاب مهارات التنسيق بين حركة اليد والعين وكذلك نشطت حاسة السمع لديهم لاستخدامها للحصول على لقب الفائز. 

شارك الملف